×
444

تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين / بين المشكلات والحلول

تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين موضوع حظى باهتمام العلماء ،مما أدى إلى

قيامهم بتقديم العديد من الأبحاث والدراسات حول هذا الموضوع وذلك بعد أن لاحظوا

اتفاق هذه الشريحة من المجتمع فى كل مكان ومن مختلف المستويات

الاجتماعية على الإقبال الشديد على مواقع التواصل الاجتماعى بما يشبه الظاهرة.

فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعى جزءً لا يتجزأ من حياة الكثيرون، وخاصة فئة المراهقون منهم ،وهذا أمر مثير

للقلق لأن استخدام وسائل التواصل الاجتماعى سلاح ذو حدين شأنه شأن أى أداة من أدوات التكنولوجيا .

لذلك توجب علينا عزيزى القارئ طرح هذه المشكلة وإلقاء الضوء على أسبابها للوصول إلى أفضل الحلول ،

وذلك للحفاظ على أبنائنا من أى ضرر قد يصيبهم جراء التعلق الشديد بهذه المنصات .

وهذا ما سنقدمه فى هذا المقال .

نبذة مختصرة عن بداية تفعيل وسائل التواصل الاجتماعى

مما لاشك فيه أن وسائل التواصل الاجتماعى أصبحت ضرورة يومية

كالمأكل والمشرب والحصول على الراحة .

إذ أن وسائل التواصل لم تعد قاصرة على تبادل الرسائل والصور للتعارف، ولكنها أصبحت

مصدراً هاماً للحصول على فرص عمل ووظائف مختلفة .

كذلك فإنها تعد معرض لترويج السلع والمنتجات وذلك لزيادة مستخدميها بشكل مستمر

وامكانية اطلاعهم على هذه المنتجات وتقييمها مما يعمل على سهولة وزيادة ترويحها .

وكذلك أصبح استخدام التواصل الاجتماعى أحد أهم المصادر للاطلاع على كل مايجرى فى العالم

من أحداث ومعرفتها لحظياً فور وقوعها بعد أن كان نقل الاخبار قاصراً على وسائل قليلة

كالصحافة ونشرات الأخبار فى وسائل الإعلام المختلفة والتى كانت تفتقر للبث المباشر للأخبار.

ونقدم لكم فى السطور التالية نبذة تاريخية عن بداية ظاهرة التواصل الاجتماعى :

  • بدأ ظهور موقع “six Degrees . com” فى عام 1997 وهو أول مواقع التواصل الاجتماعى على الإطلاق،

وقد أتاح للمستخدمين فرصة إنشاء بروفايلات لتبادل الرسائل والتعليقات مع الآخرين و يعتبر رائد

شبكات التواصل الاجتماعى

  • أُنشئ موقع “My space . com” عام 2003 وقدانطلق انطلاقة قوية ليفتح افاقا واسعة

وحقق نجاحا كبيرا فى هذا المجال

  • توالى ظهور وسائل التواصل الاجتماعى بمناصتها المختلفة إلى أن ظهر فيسبوك

وأصبح المعلم البارز الذى تمكن المستخدمين من خلاله بمشاركة المعلومات فيما بينهم

والسماح للأصدقاء بالوصول إلى ملفاتهم الشخصية .

  • تطور الأمر كثيراً فى وقت قصير إلى أن وصل لاستحداث تطبيق استغرام وسناب شات

وغيرها من تطبيقات التواصل الاجتماعى الأخرى .

أنصحك بقراءة تحويل الرابط إلى باركود

نبذة تعريفية عن وسائل التواصل الاجتماعى

وسائل التواصل الاجتماعى هى مجموعة من المواقع والتطبيقات التى تعمل على تكوين

الصداقات والمشاركات سواء بالتواصل الصوتى أو المرئى أو المكتوب أو تبادل الصور والفيديوهات

مما يعمل على بناء روابط اجتماعية وثقافية بين المستخدمين، وهى الوسيلة

الأسهل والأسرع والأقل تكلفة للتواصل بين الناس فى جميع أنحاء العالم .

ويتميز كل موقع بخصائص معينة قادرة على جذب المستخدمين إليه، مما جعل التنافس بين المواقع كبيراً

وخاصةً مع كثرة أعداد هذه المواقع .

أهم مواقع التواصل الاجتماعى

نتيجة للتطور السريع والهائل لوسائل التواصل الاجتماعى وخاصةًفى الآونة الأخيرة،

أصبح من الصعب اختيار الأهم والأفضل وذلك لأن لكل شخص استخدامه المفضل من خلال تطبيق معين،

ولكن يكاد يكون الإجماع من حيث الأهمية لموقع فيسبوك لما له من مميزات عديدة . .

وفيما يلى نذكر اهم هذه المواقع :

موقع فيسبوك

يتصدر موقع فيسبوك قائمة مواقع التواصل الاجتماعى حيث أنه المفضل لدى المستخدمين

الذين يفوقون عدد مستخدمى المواقع الأخرى ،وذلك لما يقدمه من خدمات مميزة من أهمها :

  • ضمان خصوصية المستخدم وذلك للتطوير الدائم لسياسة الخصوصية التابع للموقع.
  • نشر الصور والفيديوهات والمنشورات المختلفة كذلك تحميل الملفات والفيديوهات.
  • إمكانية البث المباشر من الهاتف الجوال فى 120 دولة حول العالم ، وهذا هو نطاق انتشار الفيسبوك.

موقع يوتيوب

يعتبر موقع يوتيوب من أشهر مواقع التواصل الاجتماعى، وهو تابع لشركة جوجل حيث أنه من أكثر المواقع

زيارة بعدجوجل وفيسبوك، حيث يمكن مشاهدة الفيديوهات ونشرها دون الحاجةإلى تسجيلها .

وكذلك يمكن للمستخدم مشاركة التعليقات على فيديوهات البث المباشر.

موقع واتساب

يعتبر موقع واتساب من أهم مواقع “التراسل الفورى” من خلال الدخول لغرفة الشات تستطيع

مراسلة من ترغب فى الحوار معه

باعتباره الخيار الأفضل لدى الجميع لمراسلة بعضهم بتكلفة بسيطة مقارنة بشركات الاتصالات

الذى خطف الواتساب الأضواء منها.

موقع لينكد إن

موقع لينكد إن هو موقع مهنى متخصص حيث يسعى لإظهار مهارات المستخدم، والقدرة على القيام بالعمل،

بالإضافةإلى نشر خبراته فى العمل، الموقع لا يُعنى بالتفاصيل الشخصية، وإنما يهتم بتطوير المهارات الوظيفية

لذلك يسمح بالنقاش والحوار بين أعضاء التخصص الواحد، ومن خصائصه أيضاً أنه يسمح للشخص بالتسويق لخبراته .

تأثير وسائل التواصل الاجتماعى فى الصحة النفسية للمراهقين

اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعى ساعات طويلة من يومياتنا ،وأصبحت تشاركنا أغلب حياتنا اليومية .

وتختلف هذه الساعات من شخص إلى آخر، ومن شريحة عمرية الى أخرى ،وتصل ذروتها لدى المراهقين،

الأمر الذى يترك آثاره السلبية على صحة المراهق النفسية .

فى دراسة أجراها أستاذ علم النفس بجامعة نيويورك جونسن هايد يسلط فيها الضوء على

بعض الإحصائيات المتعلقة بالصحة النفسية للمراهقين واستخدام مواقع التواصل الاجتماعى.

وهى إحصائيات مثيرة للقلق مشيراً إلى تدهور الصحة النفسية للمراهقين بسرعةمنذ عام 2010

تزامناً مع التطور الكبير فى تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعى، وخصوصاً إرتفاع

نسبة الاضطرابات المزاجية مثل القلق والاكتئاب .

فى هذا السياق وُجد أن أحد العوامل التى تؤثر سلباً على مزاج المراهقين هو

التقاطهم للصور الشخصية ونشرها ومشاهدتها، إذ يعتبرون الصور هى هويتهم التى

يحصلون من خلالها على القبول من عدمه ،وكلما زا د إهتمام الآخرين، زادت احتمالات

شعورهم بعدم الكفائة مما أدى إلى فقدان الثقة بأنفسهم.

من هنا أصبحت الرغبة فى الحصول على أجساد مثالية هدف للكثير من المراهقين وخصوصاً الفتيات المراهقات.

أنصحك بقراءة تاثير التواصل الاجتماعى على الأطفال

ما حقيقة إدمان المراهقين لمواقع التواصل الاجتماعى ؟

ضرورة مُلحة تقتضى طرح هذا السؤال للوقوف على حقيقة مانرى من عكوف المراهقين على

هواتفهم أو على الشاشات الالكترونية بدايةً من إلقاء نظرة سريعة، مرورا بكتابة تعليق، وصولاً إلى ما لا نهاية

من التمرير المتواصل عبر المنصات المختلفة دون الشعور بالملل او الاهتمام بقيمة الوقت .

تُرى هل تُعد هذه المرحلة من تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين إدماناً ؟

للإجابة عن هذا السؤال نعود مرة أخرى إلى الأبحاث التى أجراها كثير من العلماء حيث وجدوا أن

الإفراط فى استخدام وسائل التواصل الاجتماعى للمراهقين وخاصة عند نشر الصور والفيديوهات و المعلومات

المختلفة ومشاهدتها ومقابلتها بالإعجاب والتعليقات الإيجابية فإن هذا يعمل على تحفيز مراكز المكافئة فى الدماغ

كما تحفزها السلوكيات الإدمانية الأخرى، فيستجيب الدماغ بإفراز الدوبامين الذى يعمل على

الشعوربالسعادة والنشوة عند التقاط الهاتف، واستخدام هذه التطبيقات التى تفضل

العمل عليها يحفز العقل على التفكير أنك تكافئ نفسك فى كل مرة تلتقط فيها الهاتف .

تأثيروسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين بين السلبيات والإيجابيات

تقدم الحديث أن وسائل التواصل الاجتماعى سلاح ذو حدين فكل شئ مبتكر له وجهان،

وجه مشرق وهو الإيجابيات ووجه مظلم ويتمثل فى السلبيات، وهذا يتوقف على

طريقة استخدام هذه الأدوات المبتكرة، و نبدأ بالحديث عن الوجه المشرق لهذه الوسائل وهى كالآتى :

إيجابيات منصات التواصل الاجتماعى وأثرها على المراهق

استخدام وسائل التواصل الاجتماعى والاطلاع عليها ليست كلها سلبية ولكن

لها العديد من الجوانب الإيجابية ومنها ما يلى :

حرية الرأى والتعبير عن الذات

أصبح العالم قرية صغيرة تربطها شبكة الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعى،

حيث أصبح من اليسير على أى شخص التعبير عن آراؤه بحرية وطرح أفكاره ومناقشتها مع الجميع

من كافة أنحاء العالم والحصول على الدعم اللازم .

تسويق المنتجات والخدمات وتوفير فرص العمل

تعد وسائل التواصل الاجتماعى واحدة من أهم وسائل التسويق التى يستخدمها

أصحاب المشاريع الصغيرة من الشباب وكذلك أصحاب الشركات والمؤسسات الكبرى

لتسويق منتجاتهم و تقييمها، وكذلك تقديم خدماتهم المختلفة عبر منصات التواصل الاجتماعى

وهو ما يسمى بالتسويق الالكترونى، الذى يوفر فرص عمل مختلفة عن طريق

تسويق المستخدمين لأنفسهم وخبراتهم.

الاتصال بالعالم الخارجى

أصبح من الممكن متابعة أخبار معارفك وأصدقائك الذين يقيمون فى أماكن

متفرقة وبعيدة من العالم بفضل وسائل التواصل الاجتماعى مما أدى إلى تقليل الاغتراب.

سلبيات تأثيرالسوشيال ميديا على عقول المراهقين وأفكارهم

تمثل شريحة الأطفال والمراهقين فى جمهورية مصر العربية

ما بين (10 : 20 ) سنة حوالى( 22.5% ) من جملة عدد السكان وهى نسبة لا يستهان بها،

ومع زيادة الإقبال من قبل هذه الشريحة على مواقع التواصل الاجتماعى،

بالإضافة الى قلة خبراتهم وزيادة تأثرهم بكل ما هو جديد ومثير من عادات وتقاليد مجتمعات أخرى .

لذلك كان من الضرورى دراسة العلاقة بين استخدام المراهقين لهذه المواقع وتفضيلهم العالم الافتراضى

على التفاعل الاجتماعى مع الأسرة والأقارب والأصدقاء .

وجاءت نتائج الدراسات تحمل العديد من االآثار السلبية المؤثرة على عقول الشباب

وتفكيرهم بل ولها أسوأ الأثر على الحالة النفسية والمزاجية لهم .

وإليكم بعض هذه الآثار السلبية :

العزلة الاجتماعية و الاكتئاب

تعتبر العزلة الاجتماعية والعيش فى عالم افتراضى أمام الشاشات الالكترونية والإكتفاء بها عن العلاقات الاجتماعية

الحقيقية أحدأكبر كوارث استخدام وسائل التواصل الاجتماعى، حيث يجعل المستخدم عامةً والمراهق خاصةً

شخص إنطوائى معرض للإكتئاب فاقد لمهارات كثيرة ولا يستطيع التواصل مع الآخرين على أرض الواقع

لأنه فاقد لمهارة تبادل الحوار بثقة والنظر فى عين المتحدث ليعلن قوته فى عرض وجهة نظره

كما أنه يخشى الخوض فى مثل هذه التجارب خوفاً من سخرية الآخرين مما يؤثر على حياته العملية

مستقبلا فيكون عرضة للإحباط والميل إلى العدوانية والعزلة عن الآخرين .

اقرأ ايضا كيفية تطوير الذات وتقةية الشخصية

التنمر

يعد التنمر واحداً من أسوأ االآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعى

حيث يقوم المتنمر االإلكترونى بأفعال قاسية بقصد إيذاء محاوره أو قول ألفاظ لا تليق، بشكل لا يمكنه فعله فى الواقع

وذلك لاختفائه وراء الحسابات الوهمية مما يجعله مجهول الهوية فلا أحد يستطيع محاسبته على حسب اعتقاده،

وهذه المشكلة قد تلحق ضرراً بالمراهق فقد يصاب ببعض الأمراض النفسية كالقلق المفرط

أو الاكتئاب أو محاولة إيذاء نفسه .

الإدمان

أثبتت كثير من الأبحاث أن الكثير من الناس وخاصةً فئة المراهقين يقضون ما يقرب من 12 ساعة

فى استخدام وسائل التواصل الاجتماعى، قد يتدرج الأمر إلى عدم استطاعة البعض عن الاستغناء عن

تصفح المنصات والصفحات لمدة ساعة واحدة،مما يؤثر على النشاط اليومى والدراسة والعلاقات الاجتماعية.

التعود على الكسل والخمول

أحدأخطر السلوكيات الخاطئة التى قد يمارسها المراهق، كثرة الجلوس لتصفح المواقع المختلفة،

حيث يؤدى ذلك إلى التعود على نمط الحياة البطيئة الخاملة نتيجة لعدم بذل أى نشاط بدنى

أثناء هذه الفترات الطويلة والمتكررة بشكل يومى .

وبالطبع يزيد الأمر سوء إذا صاحب هذا السلوك عادات غذائية خاطئة أو كثرة تناول الطعام ،

مما يؤدى الى الإصابة بالسمنة وأمراض أخرى وبالتالى تؤثر على الصحة النفسية للمراهق .

التعرض للجرائم الالكترونية

صغر سن المراهق وعدم خبرته بالحياة تجعله فريسة سهلة لمحترفى الجريمة الالكترونية .

حيث يسهل استدراج المراهق بأخذ المعلومات والبيانات الخاصة به عن طريق التصيد الاحتيالى حيث

يقوم المجرم بإرسال رسائل بريد الكترونى عشوائى بهدف اختراق أمن المستخدم واستغلاله بالطرق غير المشروعة .

الأرق وقلة النوم

يقوم الكثير من الناس بتصفح وسائل التواصل الاجتماعى قبل النوم مباشرة

مما يؤدى إلى القلق وقلة الرغبة فى النوم لانشغال عقله بمشكلة معينة أو خبر أزعجه

كما أثبتت الأبحاث أن الضوء الأزرق المنبعث من الهاتف الجوال يؤثر على إفراز هرمون

الميلاتونين المسؤل عن النوم .

وقلة النوم والأرق يؤثران على الحالة المزاجية لدى الانسان .

اقتراحات وحلول لمشكلة تأثيروسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين

للحدمن تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين يمكن اتباع بعض الخطوات

للتشجيع على الاستخدام المسؤل والصحيح لمواقع التواصل الاجتماعى

مراقبة حساب الابن المراهق ومشاركته فى أخذ القرار

لابد من تحقيق المصداقية بين الوالدين وأبنائهم ولا داعى للتلصص على حساب الابن ولكن

أخبر ابنك أنك ستتحقق من حسابه على وسائل التواصل الاجتماعى بانتظام حفاظاً على سلامته،

مع الاستمرارية على القيام بذلك .

وضع جدول لتنظيم الوقت

الحرص على وضع جدول لتنظيم الوقت مع العزم على تنفيذه من العوامل التحفيزية للذات على

ممارسة حياة طبيعية وصحية تعود بالنفع الكبير على المراهق فيضع ممارسة الهوايات والمذاكرة واستخدام و

وسائل التواصل الاجتماعى بنمط متوازن وهذا سبيل من سبل التخلص من تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين .

شرح الأمورغيراللائقة والابتعاد عنها

يجب على الآباء تحذير أبنائهم من إطلاق الشائعات الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعى،

والتعامل بحذر مع الغرباء و عدم إطلاق اللسان بالآفات المختلفة كالنميمة والكذب والتنمر .

مع التأكد المستمر من تأمين حساباته على منصات التواصل الاجتماعى .

توعية المراهق بعدم الانخداع بالمظاهر

لابد من مناقشة الابن المراهق ومحاورته حول كيفية استخدام وسائل التواصل مع الحرص على توعيته

بأن كثير من الصفحات والمواقع مليئة بالصور غير الواقعية والا ينخدع بمظهر شخص ما ،

فهو لا يعلم شيئاً عن حياته سوى لحظة التقاط الصورة. وأن عليه بالرضا والقناعة .

استشارة الطبيب

استناداً لما سبق من محاورات ومناقشات الوالدين مع الابن المراهق فبإمكان الوالدين الآن من

التأكد من إصابة ابنهم بمرض نفسى أم لا إثر تعامله مع المواقع المختلفة من التواصل الاجتماعى

ولكن عند التأكد من وجود أعراض للقلق أو الاكتئاب فلابد من مراجعة الطبيب المختص لمنع

تفاقم أى مشكلة نفسية لدى المراهق .

نستطيع القول فى نهاية مقالنا والذى تحدثنا فيه عن تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين

أن وسائل التواصل أصبحت ضرورة فى حياتنا لا نستطيع الاستعناء عنها وعلينا توعية أبنائنا من المراهقين

بسلبيات وأضرار هذه المواقع وكيفية تجنبها وكذلك تسليط الضوء على الجوانب الإيجابية لاستخدامها

والاستفادة منها قدر المستطاع .

ولمزيد من الاستفادةأنصحكم بقراءة كورس SOFT SKILL

كورس موشن جرافيك كامل مجانا

وفى الختام نرجو أن نكون قد وفقنا فى عرض سلبيات وإيحابيات تأثير وسائل التواصل الاجتماعى على المراهقين مع

إلقاء الضوء على المشكلات وطرح الحلول المناسبة .

وإذا أعجبك المقال عزيزى القارئ فقم مشكوراً بمشاركته مع من يهمك أمره من أقاربك أو أصدقائك المراهقين

وعائلاتهم حتى تعم الفائدة .

مع خالص أمنياتنا لكم بقضاء أوقات سعيدة وصحة نفسية أفضل .

شارك

هل تريد أن يصلك يومياً كل ما يخص التعلم عبر الإنترنت ؟ فقط انضم الينا على التليجرام اشترك في قناتنا على التليجرام


روابط المقالة

اترك تعليقك وإستفسارك هنا
التعليقات معطلة