×
316

مراحل تربية الأبناء ومتطلباتها / دليلك الشامل بين يديك

تربية الأبناء أمانة عظيمة ومسئولية جسيمة تقع على عاتق الوالدين وبرغم كثرة الأعباء التى يتحملها الآباء

إلا أن تربية الأبناء تظل هي المسئولية الأعظم. التي تستلزم البحث المستمر عن كل ما هو جديد ومفيد

من طرق التربية الصحيحة التى تساعد على تنشئة الأبناء نشأة جيدة تؤهلهم لمواجهة المجتمع

وتقديم نموذج لجيل جديد جيد يحتذى به.

تختلف طرق تربية الأبناء باختلاف خصائص واحتياجات كل طفل وأيضاً باختلاف المراحل العمرية والتى

تبدأ من مرحلة الرضاع حتى مرحلة البلوغ والمراهقة. وما بين كل مرحلة وأخرى تطرأ العديد

من التغيرات على خصائص الطفل الجسدية و النفسية والعاطفية والاجتماعية .

ويجب على الوالدين معرفة هذه الخصائص جيداً لمتابعة سلوك الطفل بالقياس عليها

بما يناسب مرحلته العمرية، وليتمكنوا من التدخل الفورى إذا شذّ الإبن عن طباع وسلوك

هذه المرحلة من العمر .

لماذا تربية الابناء ؟

الأبناء نعمة عظيمة من الله عز وجل فهم قرة العين وبهجة الحياة، بهم تطيب الدنيا وتصفو الأيام

وبين الوالدين يسود الحب ويعم الوئام، وبضعفهم تتنزل الرحمات وتوسع الأرزاق .

وقد أوجب الله على الآباء بذل قصارى جهودهم لتنشئة أبنائهم نشأة صحيحة، لأن المجتمع جسد واحد والإنسان

وحدة بنائه، فإذا كانت الخلايا صالحة صلُحت الأعضاء وأصبح المجتمع جسد سليم قادر على الإنتاج والتطور .

أما إذا أهمل الوالدين دورهم فى تربية الأبناء، فهذا يعنى أن الأولاد سيصبحون مصدر شقاء أبويهم فى الدنيا

و سبب لمحاسبتهم فى الآخرة، لاسيما فى زماننا هذا الذى كثُرت فيه المؤثرات الخارجية ونتيجة لذلك كان

انفتاح الأبناء على ثقافات أخرى من خلال وسائل التواصل الاجتماعى والتى تؤثر تأثيراً سلبياً

على سلوك الأبناء بشكل يخالف مبادئ التربية السليمة.

وهذا المقال هو دليل شامل أضعه بين يديك عزيزى القارئ لتسير بخطوات ثابتة فى الطريق الصحيح

لتربية الأبناء فى كل مراحل حياتهم لتقر عيناً بهم و بنجاهم و ليكونوا خير عون لك عند الكبر .

وسنتناول فى هذا المقال ما يلى :

  • أثر اختيار الزوجة الصالحة فى تربية الأبناء
  • لماذا تربية الأبناء
  • مراحل تربية الأبناء
  • المرحلة التمهيدية لتربية الأبناء (مرحلة الجنينية)
  • أولى المراحل العمرية تبدأ من الميلاد وحتى تمام السنة
  • تربية الطفل من 1 إلى 3 سنوات
  • رحلة تربية الأبناء من سن 3 حتى 5 سنوات
  • تربية الأبناء من سن المدرسة من 6 سنوات إلى 12 سنة
  • مرحلة المراهقة من 13 إلى 18 سنة ( تربية الأبناء )
  • ما بعد المراهقة (مرحلة الرشد والنضج )
  • أسئلة شائعة حول موضوع تربية الأبناء

أثر اختيار الزوجة الصالحة فى تربية الأبناء

اختيار الزوجة الصالحة
اختيار الزوجة الصالحة

تربية الأبناء بالأساليب التربوية السليمة تعمل على تهذيب سلوكهم وتساعدهم فى تكوين شخصياتهم

القوية المستقلة القادرة على تحمل المسئولية بقدر استطاعتهم على مدى مراحل حياتهم ،ولا يأتى ذلك

إلا عن طريق والدين على قدر عالى من الثقافة والتفاهم، قادرين على تطبيق هذه الأساليب تطبيقاً عملياً

على أرض الواقع لتحقيق الهدف المشترك بينهما وهو تنشئة أبنائهم بالطرق الصحيحة.

لذلك كان اختيار كلا الزوجين لبعضهما على أساس متين من الحب والاحترام والمشاركة واجب شرعى،

وحق من حقوق الأبناء عليهما وخاصةً اختيار الزوجة الصالحة لأنها المسئولة الأولى

عن سلوكيات الطفل وتهذيبها وتخليصها من أي شائبة، كونها المدرسة االأساسية لتنمية أخلاق الأبناء مصداقاً

لقول النبى صلى الله عليه وسلم : ” تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس” وهذا الحديث إن ضعُف اسناده فقد قوي معناه

لأن الزوجة الصالحة إذا أصبحت أماً أرضعت ولدها التقوى والخلق الحسن لأن “الأصل الطيب ينبت الفرع الطيب”

أما إذا كانت غير ذلك، كانت سبباً فى تنشئة الأولاد بطريقة غير سوية ليصبحوا على المدى القريب والبعيد

وبال على الوالدين بصفة خاصة وعلى المجتمع بصفة عامة .

نتيجة لذلك كان الأساس الأول فى مسئولية الوالدين عن طفلهم قبل مجيئه للحياة هو اختيار الأب لأبنائه

أماً صالحة أمينة على أخلاقهم، كذلك على الأم أن تختار أباً صالحاً لأبنائها،يحفظ أمانته ولا يضيعها

ويقوم على رعاية أولاده وتربيتهم تربية سوية تؤهلهم لأن يكونوا لِبنات فى بناء مجتمع سوى .

قد يهمك ملخص كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة

مراحل تربية الأبناء

منذ أن كان جنيناً الى أن يصبح كهلاً، يمر الإنسان بمراحل عمرية مختلفة تبدأ بمرحلة الطفولة

مروراً بمرحلة المراهقة حتى مرحلة الشباب ثم الشيخوخة، وتتميز كل مرحلة بخصائصها المتفردة

والمختلفة عن بقية المراحل بما تحتويه من تغيرات فسيولوجية و نفسية وعاطفية واجتماعية،

وقدقسم العلماء المراحل العمرية للطفل إلى 5 مراحل، أول مرحلة تبدأ من ميلاد الطفل

وحتى سنة،كما تبدأ المرحلة الثانية من عمر سنة إلى 3 سنوات، أما ثالث المراحل من سن 3 حتى 5 سنوات

وتمتد المرحلة الرابعة من 6 سنوات إلى 12 سنة وتسمى “مرحلة الطفولة المتأخرة”

وأخيراً “مرحلة المراهقة” تكون من سن 13 حتى 18 سنة .

وللتعرف على مراحل تربية الأبناء بالتفصيل نرجو متابعة الآتى :

المرحلة التمهيدية لتربية الأبناء (مرحلة الجنينية)

العاطفة بين الأم والجنين
العاطفة بين الأم والجنين

هناك روابط عاطفية تنشأ بين الجنين وأمه منذ لحظات تكوينه الأولى داخل الرحم

لذلك يشعر الطفل بأمه فى بداية الأسبوع ال 18،و فى الأسبوع ال26 يستجيب الجنين لصوت غناء الأم

وصوت نبضات قلبها، بل ويميز معدل النبضات الطبيعية، فإذا ما ضحكت الأم أو تعرضت للإنفعال

وزاد معدل ضربات القلب، تجد الجنين يزيد من حركاته فهو يعبر عن مشاركته أمه مشاعرها .

لذلك عند شعور الأم بركلات جنينها بشكل قد يؤلمها فإنها تقوم بقراءة القرآن بصوتها الحنون المألوف لديه

وهذا الأمر سيساعدها كثيراً بعد الولادة، وخاصةً عند نوبات البكاء المستمرة للطفل فتقوم الأم بالغناء له

أو قراءة القرآن فيهدأ الطفل لسماعه ما اعتاد عليه مع صوت أمه .

وفى نفس السياق يبدأ الطفل بالتواصل الفعلى مع أبويه من خلال أصواتهم والتحدث معه فى الثلث الأخير من الحمل

وذلك بعد تكوين الأذن، بالإضافة إلى ذلك فإنه يشعر بالسعادة عند لمس شخص محبب لديه بطن أمه،

و بالتالى عند سماعه صوت أبيه فإنه يتفاعل ويحدث حركات لطيفة.

اقرأ أيضاً أكاديمية تحفيظ القرآن عن بعد

أولى المراحل العمرية تبدأ من الميلاد وحتى تمام السنة

خصائص السنة الأولى من عمر الطفل
خصائص السنة الأولى من عمر الطفل

سنتعرف على هذه المرحلة بشئ من التفصيل نظراً لأهمية هذه المرحلة لكل أم تخوض هذه التجربة لأول مرة

هذا يعنى تسهيل فهم المعلومات وتطبيقها بطريقة صحيحة لذلك سنقوم بتقسيمها الى محورين أساسيين كالتالى :

تربية الطفل حديث الولادة

تبدأ المرحلة الأولى من مراحل تربية الأبناء بقدوم الطفل المنتظر إلى الدنيا وحتى الشهر الثانى من عمره

فى غضون هذه المرحلة يبدأ عقل الطفل بالتكيف مع العالم الخارجى، كما يكون فى حالة من البكاء المستمر .

و تستقر حالته فى منتصف الشهر الثانى. ويبدأ فى هذه المرحلة بالتعرف على صوت الأم

و تركيز نظره على مايحيط به من أشياء. بعد ذلك يكون قادر على رفع رأسه وصدره من الأرض ووضع يده فى فمه،

و هذه المرحلة هى بداية شعور الطفل بالأمان بوجوده فى أحضان والديه، وملامسته والتحدث معه

كذلك مشاركة الطفل بالرد على الأصوات التى يصدرها بأصوات أخرى تنمى لديه المهارة اللغوية .

ويجب أن تحرص الأم على الإستجابة السريعة عند بكاء الطفل بإرضاعه رضاعة طبيعية

وتدليكه ليشعر بالطمأنينة، باللإضافة إلى لفه فى بطانية ناعمة فهذا يشعره بالأمان .

ولتنمية مهاراته فى اكتشاف الأشياء والقدرة على إمساكها يُمنح الطفل ألعاباً

ذات ألوان جذابة وبأشكال متعددة ولكن تكون بعيدة عن مكان نومه حتى لا يصيبه الأذي .

مرحلة تربية الطفل الرضيع من سن ٣ شهور الى 12 شهر ( تربية الأبناء)

هذه المرحلة تتضمن العديد من التغيرات التى تطرأ على الرضيع من حيث التطور السريع فى النمو الجسدى ،

بعبارة أخرى يتمكن الطفل من الجلوس والحبو والمشى المتعثر، وكذلك يبدأ بالتعرف على وجوه المقربين لديه،

هذا بالإضافة إلى تطور النمو المعرفى لديه بواسطة تعرفه على الأشياء المحيطة به وتحريكها .

كما أنه يقوم بنطق بعض الكلمات البسيطة المعبرة عن شئ ما وهذه الخطوة هامة فى استغلالها لزيادة

الحصيلة اللغوية للطفل من خلال التحدث معه عن مسميات الأشياء .

قبل كل شئ على الوالدين تقبل انفعلات الطفل المختلفة فى هذه المرحلة العمرية بصبر، حيث تكون الصفة المميزة له

فى التعبير عن متطلباته الصراخ والانفعالات المبالغ فيها والبكاء المستمر وخاصة عند شعوره بالجوع،

لذلك يفضل عدم الانشغال عن الطفل وتنظيم جدول لوقت أعمال الأم يتناسب مع مواعيد الرضاعة .

تربية الطفل من 1 الى 3 سنوات

تربية الأطفال من 1 إلى 3 سنوات
تربية الأطفال من 1 إلى 3 سنوات

هذه المرحلة من مراحل تربية الأبناء تختلف عن سابقاتها من المراحل لأنها تتميز بتطور وعى وإدراك الطفل

لبعض الأشياء المحيطة به ومعرفة الأشخاص من حوله،من ناحية أخرى تزيد رغبته بالخروج والزيارات بصحبة والديه .

نتيجة لذلك فإنه يسأل عن الأشياء التى قد تثير اهتمامه باستخدام بعض الكلمات البسيطة التى يعبر بها عن الأشياء

وبالتالى يكون له القدرة على النطق بالحروف والأرقام، وأيضاً نطق أسماء الوالدين وبعض أسماء الأقارب

التى يلقيها أبواه على مسامعه لتعويده على النطق بها .

لذلك تعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل تربية الطفل لأنه يبدأ من خلالها التعلم واكتشاف العالم الخارجى ،

وللحفاظ على صحة الطفل العامة لابد أن تكون الأم على دراية تامة بأنواع الغذاء الصحى الذى يحتاجه الطفل

فى مرحلة ما بعد الفطام مع الحرص على تنوع مصادر التغذية والبعد عن الطعام الذى يحتوى على المواد الحافظة

وذلك لتقوية مناعة الطفل ولتطوير وتحسين صحته.

أنصحك بقراءة دبلومة التغذية العلاجية لغير الأطباء

رحلة تربية الأبناء من سن 3 حتى 5 سنوات

تربية الأبناء من 3 إلى 5 سنوات
تربية الأبناء من 3 إلى 5 سنوات

فى هذه المرحلة الجديدة من مراحل تربية الأبناء يبدأ الطفل بالاعتماد على نفسه بعض الشئ،

كما يبدأ فى التحكم بانفعالاته، وننصح الوالدين باسثمار هذه المرحلة فى العمل على

تطوير شخصية الطفل بتأصيل بعض سمات الشخصية القوية سواء بالقدوة أو التوجيه المناسب

لسن الطفل و إدراكه دون الضغط عليه.

بالتأكيد قد حان الوقت لتنمية مهارات الطفل التعليمية بتعلمه القراءة والكتابة عن طريق إلحاقه

بدار حضانة جيدة مع الأخذ فى الاعتبار أن مدح الطفل وتشجيعه يزرع بذور الثقة داخله .

تربية الأبناء من سن المدرسة من 6 سنوات إلى 12 سنة

مرحلة المدرسة
مرحلة المدرسة

أولاً سنتعرف على مرحلة هامة جداً من مراحل تربية الأبناء وهى مرحلة المدرسة، حيث أنها بداية لحياة اجتماعية

جديدة للطفل تتضمن تكوين صداقات جديدة وتحمل للمسئولية نوعاً ما، بالإضافة إلى زيادة وتطوير مهاراته المختلفة

ولابد من فهم هذه المرحلة جيداً لأن الطفل بحاجة شديدة لتشجيع والديه واستمداد القوة منهم لتقوية شخصيته

وكلما زاد وعى الأباء بأهمية هذه المرحلة كلما قلت عواقبها لأنها مرحلة انتقالية فى حياة الطفل تبدأ بمرحلة الطفولة

وتنتهى بمرحلة مراهقة مبكرة مما يؤثر على الحالة النفسية والفسيولوجية للطفل تأثيراً ملحوظاً .

قم بقراءة الشخصية القوية ياسر الحزيمى

مرحلة المراهقة من 13 إلى 18 سنة ( تربية الأبناء )

الحالة النفسية للمراهق
الحالة النفسية للمراهق

وهنا تبدأ أصعب مراحل تربية الأبناء وهى مرحلة المراهقة وترجع أهميتها بل وتكمن صعوبتها لما يطرأ على الطفل

من تغيرات عصبية ونفسية وفسيولوجية تجعله مشتت لأنه يريد أن يثبت شخصيته ويبحث عن استقلاليته

وبناء عليه يجب أن يتحلى الآباء فى هذه بمزيد من الصبر والحكمة والمهارة فى التعامل مع الإبن المراهق

وتدريبه على تحمل المسئولية ومساعدته على بناء شخصيته المستقلة بشكل صحى بعيداً عن الضغوطات

والتحكمات الغير مبررة حتى لا يحدث تصادمات فى هذه المرحلة الحرجة من حياة الطفل والتى تتسم

بعدوانية كثير من الأبناء تجاه الآباء،

كما يجب توفير الجو الأسرى الهادئ الآمن المرحب بالشخصية الجديدة للمشاركة فى أمور البيت حتى

تعطى للإبن الثقة وشعوره بأهميته ، هذا مع متابعته بالنصح والإرشاد عن كيفية اختيار الأصدقاء

وتوجيه الغرائز توجيهاً صحيحاً، وقد يضطر الأب أحياناً للشدة والحزم إذا رأى من المراهق التمرض على

عادات وتقاليد المجتمع واتباع عادات سيئة كالتدخين أو الصحبة السيئة . نتيجة لذلك يجب على الأباء صرف أفكار

المراهق واستثمار وقته فى أشياء إيجابية، على سبيل المثال تشجيعه للحصول على كورسات فى مجالات مختلفة

ذات نفع لمستقبله مثل كورسات اللغات المختلفة و كورسات الحاسب الآلى المختلفة وغيرها من المجالات النافعة .

أنصحك بقراءة ملخص كتاب ابق قوياً

ما بعد المراهقة (مرحلة الرشد والنضج )

مرحلة سن الرشد
مرحلة سن الرشد

تمتد هذه المرحلة من سن ال 21 وحتى ال 30 من عمر الإنسان، وتبدأ بعد أن تنتهى مرحلة المراهقة

حيث يكتمل النمو الجسدى والعقلى للإنسان، ليصبح مؤهلاً لدخول سن الرشد نتيجة لذلك

فهو يفكر بوعى أكثر تجاه مستقبله و تحمله المسئولية بعد أن أتم تعليمه الجامعى

وأصبح مستعداً لدخول سوق العمل فيقوم بالبحث عن فرص العمل المختلفة ليشق طريقه بمفرده،

ويستمر فى الحياة ليبنى مستقبله، ويُكون أسرته الخاصة به وهو فى أقوى حالاته، حيث أنه

فى هذه المرحلة أكثر إنتاجاً وإفادة لنفسه ومجتمعه .

لا تنسى قراءة طرق المذاكرة الصحيحة للجامعة

أسئلة شائعة حول موضوع تربية الأبناء

يوجد العديد من الأسئلة والاستفسارات التى تشغل تفكير الآباء حول كيفية تربية الأبناء

فى المراحل العمرية المختلفة، وهذا ينبع من حرصهم على أداء الأمانة التى وضعها الله فى أعناقهم،

ألا وهى أمانة تربية الأبناء بمرجعية دينية وثقافية تناسب المجتمع الذى نعيش فيه،

لذلك سنقوم بسرد بعض هذه الأسئلة فى السطور القادمة فكونوا معنا

ما هى الأساليب الصحيحة لتربية الأبناء ؟

يوجد العديد من الأساليب التربوية التى يجب اتباعها فى رحلة تربية الأبناء ومنها ما يلى :

  • يجب أن يدرك الآباء أنهم يتعاملون مع طفل له شعور وكيان واحتياجات لابد أن تُحترم

وليس أداة تعمل بالأمر .

  • عند قيام الطفل بسلوك خاطئ لابد من توضيح الخطأ للطفل وهذا يعنى أن الخطأ فى السلوك

وليس فى الإنسان لأن جميعنا يُخطئ ولكن عليه أن يصحح الخطأ ويحول السلب إلى إيجاب .

  • اتباع أسلوب الحوار من الأساليب البناءة فى تربية الأبناء لأنها تُشعر الطفل بقيمته واحترام ذاته .

بالإضافة إلى تطبيق الآداب الإسلامية كالسلام على المسلمين وتشميت العاطس والمحافظة على صلة الرحم

والإحسان إلى الجار وغيرها من العبادات والآداب الاسلامية .

  • تشجيع الأبناء على ممارسة الرياضة وتعلم لغات جديدة واكتساب مهارات استخدام برامج الكمبيوتر

مثل برامج اكسيل والوورد وتصميم الفيديوهات وتحويل الصوت إلى نصوص وغيرها من البرامج الهامة .

  • الإنصات والاستماع الجيد للأبناء أمر مهم لشعورهم بالمشاركة والشجاعة فى البوح عما بداخلهم .
  • عندما يتعلق الأمر بالدراسة وتعثر الأولاد فى بعض المواد يجب على الآباء إيجاد حلول بمشاركة الأبناء

ووضع خطة لتنفيذها والأهم من ذلك كله عدم إلقاء اللوم عليهم واتهامهم بالتقصير ومعاقبتهم

ولكن يجب توعيتهم بالإهتمام بقيمة الوقت وإعداد جدول لتنظيم المذاكرة وبث الثقة فيهم بأنهم قادرون

على التغيير للأفضل .

لماذا لا يحسن البعض التربية

يرجع ذلك الى إختلاف وجهات النظر فى التربية بين الزوجين، حين نجد أحدهما يتسم بالصرامة والحزم،

بينما يتسم الطرف الآخر باللين، أو يعتمد أحدهما الطرق الحديثة فى التربية والآخر يقوم بالطرق التقليدية

فى التربية، وهذه الاختلافات تؤثر تأثيراً بالغاً على الأطفال لأنهم يقعون فى حيرة بين هذا وذاك .

وبالتالى يضيع مجهود كلا الطرفين فى التربية، ولا يحققون أى نجاح، لذلك يرى الخبراء أن ثمار التربية

لا تتحقق إلا بالاتفاق بين الطرفين ،وذلك باتباع نهج موحد للتربية، ونتيجة لذلك يشعر الأبوين بالسعادة والثقة .

و بالمثل فإنه يعود على الأطفال بالأمان والرضا، حين يجدون آبائهم يمثلون وحدة واحدة فى القيم والمبادئ .

وبالتالى يتعلم الأولاد كيفية التواصل مع الآخرين بطريقة جيدة وصحية، وبالتأكيد هذا الأمر يعمل على

الشعور بالقوة و تعزيز الثقة بالنفس لديهم .

اقرأ أيضاً ملخص كتاب فن التعامل مع الناس

هل انتهى دور الوالدين فى تربية الأبناء ببلوغهم سن الرشد ؟

لا ينتهى دور الآباء فى تربية الأبناء عند بلوغهم سن الرشد، بل عليهم مواصلة جهودهم فى النصح والإرشاد

لأولادهم وإن وصلوا للشيخوخة، ولكن على الوالدين مراعاة اختلاف مراحل أبنائهم العمرية، وأيضاً مراعاة تغير

الظروف والأحوال، فهذا الإبن لم يعد مسئولاً من والديه مقيماً فى بيتهما، وبالتالى لا يعامل الأب ولده

بعد أن أصبح متزوجاً مستقلاً بحياته كما كان يعامله وهو يعوله، ولابد للوالدين من تفهُم هذه الفروق

تجنباً للمشاكل والمتاعب، ومن ناحية أخرى يجب على الأبناء معاملة الوالدين بالحسنى وخفض الجناح لهما

فلا يظن الإبن يوماً أنه كبُر علي والديه وأصبح له الحق فى مخاطبتهما مثل الكبار، لأنه لا يزال

طفلاً بين أيديهما مهما كان ، بعد ذلك لابد أن يوفى الأبناء بعضاً من دين الآباء، لأن دينهم لا يمكن سداده

أو الوفاء به فلا مجال لِمَن الأبناء على الآباء بما يفعلوه معهم لأنهم هم الأحوج للحسنات لا آبائهم .

ما هو دورالأم فى تربية الأبناء ؟

للأم دور عظيم فى حياة أولادها بداية من الحمل ومراعاتها لجنينها وحرصها عليه وحتى لحظة الولادة بآلامها

التى لا تشعر بها حين ترى وليدها لأول مرة وكم لهذه اللحظة من آهات وأنّات ما بين أنّات اشتياق لأخرى

يملؤها بالتعب والإجهاد،وبعد ذلك تكون هى المأمن والمحضن ومصدر الغذاء والحب والرعاية

ومع مرور الأيام والأعوام ومع تقدم الأبناء فى العمر تصبح المهام أكبر وأصعب، لتصبح الأم

المعلمة التى تقوم بدورها فى تعليم أبنائها الكتابة والقراءة وتشجيعهم عليها وهذا بالتأكيد

يعمل على تقوية الحصيلة اللغوية لديهم .

بالإضافة إلى ذلك تجد الأم طبيبة نفسية تعلم أولادها الاستقلالية والثقة بالنفس

والعمل على تطوير الذات والتغلب على نقاط ضعفهم وتحسينها، والعمل على نقاط قوتهم وتطويرها،

وبالتأكيد هى المصلحة الاجتماعية التى تنمى الجوانب الاجتماعية لأبنائها بدمجهم فى الحياة العامة

ودفعهم على المشركة فى الأنشطة الاجتماعية وسط العائلة والأصدقاء لتعلمهم التواصل مع الناس بشكل صحيح.

والأهم من ذلك أنها تمنح أبنائها الحب والحنان وجميع المشاعر الإيجابية لينمو الأولاد أسوياء نفسياً وعاطفياً .

لا تنسى قراءة كتب قصيرة أقل من 50 صفحة

ما هى أنماط تربية الأبناء؟

أنماط تربية الأبناء تعنى : كل أنواع التربية التى يتبعها الآباء مع أطفالهم رداً على سلوكهم ومدى تأثر الأولاد

بطرق التربية هذه، فهى تُكون شخصياتهم بعمق على مدى حياتهم،

وقد صنف العلماء أنماط تربية الأبناء إلى 4 أنواع وهى :

التربية المتسلطة أو الاستبدادية وهى تمنح السلطة المطلقة للأهل, والطريقة المعتدلة وتسمى النمط الموثوق

حيث يتسم هذا النمط بالحب وتقديم الدعم للأبناء وتوجيههم، بالإضافة إلى ذلك يطبقون مبدأ الديمقراطية

فهم يستمعون لآراء الأبناء .ويوجد أيضاً التربية المتساهلة والمسمى يدل على الفعل،

فهى تقوم على التساهل مع الأبناء والسماح لهم بفعل كل ما يريدون مع القليل من التوجيه،

وأخيراً تربية الأطفال المبتعدة وأهم صفاتها أنه لا حوار ولا مشاعر متبادلة بين الآباء والأطفال

لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع إقرا أساليب التربية

ماذا قال العلماء عن تربية الأبناء

يوجد الكثير من الحكم والأمثال التى قالها العلماء والحكماء عن تربية الأبناء لترغيب الناس

فى اتباع الطرق السليمةوالصحية لتربية أبنائهم نذكر منها على سبيل المثال ما يلى :

  • “كن لابنك معلماً وهو طفل وصديقاً حين يكبر”
  • “جذور التربية مُرة ولكن ثمارها حلوة”
  • “من أدب ولده صغيرا سُر به كبيرا”
  • “ما ندرسه فى أحضان أمهاتنا لا يُمحى أبداً”
  • “كما يكون الأب يكون الولد”

وبذلك نكون قد تعرفنا فى هذا المقال على مراحل تربية الأبناء و اختلاف بعض علماء النفس وخبراء التربية

حول تصنيفها وقد قمنا باستعراض أفضل طرق تربية الأبناء لكافة المراحل العمرية .

علاوة على ذلك ،فقد وضحنا كيفية التعامل مع كل مرحلة عمرية،وقبل كل شئ نتوجه بالنصيحة لكل أب وكل أم

بالاطلاع والبحث عن كل ما هو جديد وحديث من طرق تربية الأبناء بطريقة صحية بعيداً عن العنف حتى لا يكون

الطفل هشاً ضعيف الشخصية لا يستطيع مواجهة مخاوفه فضلاً عن مواجهة الظروف والمواقف

التى قد يتعرض لها على مدار حياته.

وفى ختام مقالنا هذا عزيزى القارئ نرجو أن نكون قد وفقنا فى عرض موضوعنا الذى يتحدث عن تربية الأبناء

مع الإلمام بكل أطراف الحديث عنه ان نكون قد وفينا الاجابة عن بعض الاسئلة الشائعة عن تربية الأبناء وذلك لإضافة

المزيد من معلوماتك حول هذا الموضوع الهام وإذا كنت قد أعجبك المقال فضلاً قم بمشاركته مع من تحب .

ولا تنسى قراءة :

شارك

هل تريد أن يصلك يومياً كل ما يخص التعلم عبر الإنترنت ؟ فقط انضم الينا على التليجرام اشترك في قناتنا على التليجرام


اترك تعليقك وإستفسارك هنا
التعليقات معطلة