×
306

ما هو الذكاء الاصطناعي ؟| وكيف سيغير “AI” حياة البشر؟ | إليك الدليل الشامل

ما هو الذكاء الاصطناعي؟وكيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحاكي العقل البشري في تفكيره؟ فعلى مر التاريخ ظل الإنسان يبحث عن اختراع  بإمكانه أن يحاكي العقل بالإضافة إلى استخدامه في تطوير البشرية،ونقل العالم إلى التطور والإزدهار.

وبمرور الوقت،اقتصر الذكاء الاصطناعي على الخيال العلمي،حيث سلط الضوء أحيانًا على فوائده المحتملة للبشرية وجانبه المشرق للبشرية،وفي أحيان أخرى كان يسلط الضوء على توقعاته السلبية،ويصوره على أنه عدو خطير علي الحضارة.

وفي عام 2018،أصبح الذكاء الاصطناعي حقيقة وليس خيالًا ،ولم يعد له مكان في عالم الثقافة الشعبية فقط، ولكن كان عام 2018  التحول الكبير في الذكاء الاصطناعي حيث تم تطوير التكنولوجيا بشكل كبير على أرض الواقع حتى أصبحت أداة رئيسية في قلب جميع القطاعات.

وفي هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل عن ما هو الذكاء الاصطناعي من حيث مفهومه،وتاريخ ظهوره واكتشاف العقل البشري له،بالإضافة إلى معرفة أهم مميزاته وعيوبه.

تابع المقال لتتعرف على هذه التقنية في عالم التكنولوجيا.

ماهو الذكاء الاصطناعي (AI) ؟

ماهو الذكاء الاصطناعي (AI)

بشكل عام يتعلق الذكاء الإصطناعي بالقدرة الفائقة على التفكير ،وتحليل كم هائل من البيانات بشكل واسع،وعلى الرغم من أن الذكاء الإصطناعي يقدم تصوراً عن روبوتات عالية الأداء شبيه بالإنسان تسيطر على العالم،إلا أنه لا يمكن بأي شكل أن يحل الذكاء الإصطناعي محل العقل البشري بشكل أو بآخر.

حيث ظهر الذكاء الاصطناعي من مختبرات الأبحاث وصفحات الخيال العلمي ليصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية ،بدءًا من مساعدتنا في التنقل في مدننا وتجنب حركة المرور ، إلى استخدام مساعدين افتراضيين لمساعدتنا في أداء مجموعة متنوعة من المهام ، واليوم نحن نقوم باستخدام الذكاء الاصطناعي من أجل الصالح العام للمجتمع.

وسنتناول في هذا المقال التالي:

  • مفهوم الذكاء الإصطناعي
  • من هو مؤسس علم الذكاء الإصطناعي؟
  • تاريخ الذكاء الإصطناعي.
  • أنواع الذكاء الإصطناعي.
  • مميزات الذكاء الإصطناعي.
  • سلبيات الذكاء الإصطناعي.

اقرأ أيضاً:كيف تبدأ في مجال IT بأبسط الطرق للمبتدئين.

مفهوم الذكاء الإصطناعي AI :

مفهوم الذكاء الإصطناعي

الذكاء الاصطناعي هو اختصار  (ARTIFICIAL INTELLIGENCE).

ويشير مصطلح الذكاء الاصطناعي (AI)بشكل عام إلى مجموعة من الأنظمة والأجهزة التي يمكنها أن تحاكي العقل البشري لأداء مجموعة من المهام،والتي بقدرتها أن تحسن من نفسها بناءً على المعلومات التي تقوم بجمعها.

على سبيل المثال: يتم استخدام روبوتات المحادثة،لكي تقوم بفهم مشكلات العملاء بشكل سريع.

بالإضافة إلى تقديم إجابات عالية الكفاءة؛فهل تعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيغير وجه الكرة الأرضية بالفعل في المستقبل؟.

من هو مؤسس علم الذكاء الإصطناعي؟

من هو مؤسس علم الذكاء الإصطناعي

بدأ الذكاء الاصطناعي بشكل رسمي عام  1956 في كلية دارتموث في هانوفر بالولايات المتحدة الأمريكية ،كمدرسة صيفية،نظمها أربعة باحثين أمريكيين: “جون مكارثي” و”مارفن مينسكي”  و”ناثانيال روتشستر ” و”كلود شانون”.

 ومنذ ذلك الحين،انتشر مصطلح “الذكاء الاصطناعي” الذي ربما تم اختراعه في الأصل لجذب انتباه الجمهور .

حيث أصبح شائعًا بشكل واسع لدرجة أن لا أحد يجهله اليوم.

اقرأ أيضاً:دليلك الشامل لكي تبدأ في تعلم مجال البرمجة من الصفر.

تاريخ الذكاء الإصطناعي عبر السنوات:

تاريخ الذكاء الإصطناعي

بشكل عام مر الذكاء الإصطناعي بعدة مراحل منذ ظهوره وحتى يومنا هذا،وإليك أهم هذه المراحل:

  1. أولاً: يعود أول ذكر لكلمة “robot” عام 1921 ،عندما استخدم المؤلف التشيكي Karl Čapek المصطلح في مسرحيته “Rosum’s Universal Robot “،والكلمة مشتقة من “robota”،مما يعني العمل.
  2. ثانياً: من أهم المؤثرين في تطوير الذكاء الاصطناعي كان “آلان تورنغ”،الذي نشر مقالًا عام 1951 بعنوان “آلات الحوسبة والذكاء” ،واقترح فيه لعبة محاكاة أصبحت تُعرف باسم اختبار تورنغ.
  3. ثالثاً: جاءت ولادة الذكاء الاصطناعي كعلم حقيقي في عام 1956 في ندوة صيفية تسمى مشروع دارتموث لأبحاث الذكاء الاصطناعي،حيث استخدم “جون مكارثي” ، مخترع لغة البرمجة LISP ، مصطلح “الذكاء الاصطناعي” لأول مرة،وكان الهدف الرئيسي من هذه الندوة هو إيجاد طرق لتمكين الآلات من محاكاة جوانب الذكاء البشري.
  4. رابعاً: في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي،بدأ الباحثون في مجال الذكاء الإصطناعي باستخدام أجهزة الكمبيوتر للتعرف على الصور وترجمة اللغات وفهم الأوامر والتعليمات بلغة الإنسان،وبذلك بدأت مجالات الذكاء الإصطناعي الفرعية في الظهور في مختلف مجالات الحياة.
  5. وأيضاً: جاء الإنجاز  الأكبر في عام 2016 ،عندما طورت Google برنامج ذكاء اصطناعي يسمى AlphaGo والذي كان قادرًا على التغلب على بطل العالم في لعبة اللوحة المعقدة Go،وكان هذا الإنجاز حقًا خطوة كبيرة إلى الأمام في مجال التعلم الآلي ، حيث تعلم برنامج AlphaGo  قواعد اللعبة وكان قادرًا على اللعب على مستوى خبير بمفرده دون أي برمجة مسبقة.
  6. وأخيراً: استمر الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته أيضًا في التطور في السنوات التالية،كما استمرت تطبيقاته في التوسع بشكل كبير في الحياة العملية، فقد رأينا  الآلي الذكي”Sophia” ،وهو عبارة عن روبوت قادر على تكوين علاقات شبه حقيقية مع البشر .
  7. وبالإضافة إلى ذلك تم استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي في الهواتف المحمولة من خلال التطبيقات المساعدة مثل Google Assistant أو Siri،وسيشهد العالم المزيد من التقدم والتطور في هذا العلم مستقبلاً.

اقرأ أيضاً:أفضل المواقع العربية لإحتراف البرمجة للمبتدئين.

أنواع الذكاء الإصطناعي اليوم:

أنواع الذكاء الإصطناعي

إن أبسط أنواع الذكاء الإصطناعي بإمكانها فقط أداء المهام الأساسية،بينما النوع الأكثر تقدماً هو كيان واعٍ تماماً بذاته،وبما يدور حوله،وبالتالي فهو يشبه إلى حد كبير الوعي البشري للإنسان.

وبشكل عام ينقسم الذكاء الاصطناعي إلى أربعة أنواع أساسية،وهم كالتالي:

أولاً: الآلات التفاعلية ( Reactive Machines)  

بشكل عام تقوم مجموعة الآلات التفاعلية بتنفيذ الوظائف الأساسية فقط،ويعتبر هذا النوع من الذكاء الإصطناعي من أبسط الأنواع،حيث تستجيب الآلات لبعض المدخلات ببعض المخرجات،ولا يتضمن هذا النوع أي عملية تعلم ذاتي.

وبذلك يمكننا القول أن هذا النوع هو أولي مراحل الذكاء الاصطناعي.

ومن الأمثلة على هذا النوع هي الأجهزة البسيطة التي تقوم بالتعرف على الوجه،وأيضاً جهاز (DeepBlue) الذي تمكن من هزيمة بطل العالم في لعبة الشطرنج.

ثانياً:الذاكرة المحدودة (Limited Memory)

وأيضاً هذا النوع من الذكاء الإصطناعي لديه القدرة  العالية على تخزين البيانات،بالإضافة إلى التوقعات السابقة.

وإمكانية استخدامها في القيام بالكثير من التنبؤات مستقبلاً.

ونظراً للذاكرة المحدودة أصبح بناء تقنيات التعلم الآلي (Machine Learning) أكثر تعقيداً.

ومن الأمثلة على ذلك من الأجهزة هي السيارات ذاتية القيادة،والتي بإمكانها تخزين مختلف البيانات المتعلقة بالطرق والسيارات الأخرى في الطريق.

وبناء على هذه البيانات يتم اتخاذ قرار بشأن الطريق الذي ستسلكه.

وبالإضافة إلى ذلك فإن معظم الأجهزة المستخدمة في يومنا هذا و المعتمدة على الذكاء الإصطناعي تقوم باستخدام الذاكرة المحدودة مثل أجهزة المساعدة الشخصية (Google Assistance).

بالإضافة إلى أجهزة التعرف على الصوت والصورة,وروبوتات المحادثة (Chat bots) على المنصات الإلكترونية .

اقرأ أيضاً:دليلك الشامل لتعلم المونتاج من الصفر إلى الإحتراف.

ثالثاً:نظرية العقل (Theory of Mind)

وهذا النوع من الذكاء الاصطناعي لايزال سوي فكرة نظرية،أو مشروع جاري العمل علي تطويره ولم يخرج للعالم بعد.

وهذه التقنية تطبيق مرافق لك،يفهم مشاعرك وأفكارك،ويساعدك على الشعور بحال أفضل،ويتم تطوير هذا النوع داخل مجال الذكاء العاطفي الإصطناعي.

رابعاً:الوعي الذاتي (Self Aware)

وفي المستقبل قد يستطيع البشر تطوير ذكاء اصطناعي على وعي بذاته،وهذا نفسه الذي نراه في أفلام الخيال العلمي.

وعلى الرغم من أن هذا النوع قد ينير الكثير من الآمال،ولكنه في نفس الوقت يثير الكثير من المخاوف.

مميزات الذكاء الاصطناعي AI:

مميزات AI

عموماً يتميز الذكاء الإصطناعي بعدة مميزات،ومنها التالي:

  • الدقة والكفاءة
    •  فهو قابل للتطوير بشكل مستمر.
  • القضاء على الخطأ البشري
    •  وذلك لأنه لا يفقد التركيز،ولا يتأثر بأي ظروف.
  • تحسين الأداء في صنع القرارات البشرية
    • فهو قادر على تحليل البيانات بدقة.
  • تحسين أداء تدفقات العمل البشري
    • بإمكان نماذج الذكاء مسح العديد من أجزاء المحتوى،ومساعدة الكُتاب على فهم وتحديد الموضوعات الهامة،التي يمكن كتابتها في مقال يلائم القارئ.
  • وأيضاً إمكانية الحصول على البيانات الفعالة بالإضافة إلى تحليلها.
  • وأخيراً فهم البيانات عالية الأبعاد.

اقرأ أيضاً:أفضل دورات الكمبيوتر المطلوبة في سوق العمل.

 سلبيات الذكاء الإصطناعي AI:

عيوب AI

بشكل عام تتمثل أهم عيوب الذكاء الإصطناعي فيما يلي:

  • عدم القدرة علي السيطرة علي قوة الذكاء الإصطناعي
    • حيث أن الذكاء الاصطناعي المتقدم هو أفق جديد وواسع،ولم نفهم بعد حدوده ومدي الحرص الذي يجب أن ننتبه إليه أثناء تطويره.
  • التدهور
    • حيث أن جهاز الذكاء الإصطناعي عبارة عن مكونات،وإذا تلفت المكونات،لا يستطيع الجهاز إصلاح نفسه بنفسه،وسيفشل ببطء.
  • انخفاض أعداد الوظائف للبشر.
  • وأيضاً ارتفاع تكاليف استخدام أجهزة الذكاء الاصطناعي.
  • وأخيراً الإفتقار إلى الإبداع والتفكير المنطقي مثل الإنسان.

اقرأ أيضاً:أهم 11 مهارة لابد أن تكون في سيرتك الذاتيةCV.

مجموعة من الأسئلة حول الذكاء الاصطناعي:

سؤال وجواب حول AI
هل يمكن أن يحل الذكاء الإصطناعي مكان الإنسان؟

لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يحل شئ محل الإنسان،مهما تطورت التكنولوجيا حولنا؛فكل تقنية وكل تطور في عالم التكنولوجيا هو من صنع الإنسان.

 ما الهدف من استخدام الذكاء الإصطناعي ؟

بشكل عام يهدف الذكاء الإصطناعي إلى تعزيز المساهمات والقدرات البشرية بشكل واسع،بالإضافة إلى أن استخدامه  في العمل يساعد على توفير الكثير من الوقت،وهذا مايجعل له قيمة عالية في الأعمال والشركات. 

هل هناك فرق بين الذكاء الإصطناعي والتعلم الآلي (Machine Learning)؟

بشكل عام يعد التعلم الآلي هو قسم فرعي من أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تعبر عن قدرة الآلات على التفكير بدون برمجة خارجية. وتمتلك الآلة التقليدية بعض القواعد حول كيفية التصرف أو التصرف في سياق معين،وعادةً ما تتم برمجتها من خلال مجموعة من تعليمات “الشرط”.  لكن تقنيات التعلم الآلي تسمح للأجهزة بمواصلة التفكير والتطور بناءً على البيانات التي تتلقاها في مواقف وسياقات مختلفة.

ماهي استخدامات الذكاء الإصطناعي ومجالاته؟

توسعت تطبيقات ومجالات الذكاء الإصطناعي بكثرة،ودخلت في العديد من جوانب حياتنا. ومن الأمثلة على ذلك مايلي: استخدام الذكاء الإصطناعي في التسويق. دخول الذكاء الإصطناعي في الخدمات المصرفية. استخدام الذكاء الإصطناعي في مجال استكشاف الفضاء،وأيضاً مجال الرعاية الصحية. وأخيراً استخدامه في مجال التعليم.

أهنئك عزيزي القارئ إذا وصلت إلى هنا،فلقد حصلت علي معلومات قيمة عن تقنية هامة في عالمنا اليوم وهي الذكاء الإصطناعي،وكيف سيسهل الذكاء الاصطناعي أعمالنا بشكل كبير في المستقبل .

لا تنسى  أيضاً قراءة :

وأخيراً إذا أعجبك المقال،فلا تنسى مشاركته،لتعم الفائدة علي الجميع.

كُتب بواسطة /وسام سعيد

شارك

هل تريد أن يصلك يومياً كل ما يخص التعلم عبر الإنترنت ؟ فقط انضم الينا على التليجرام اشترك في قناتنا على التليجرام


روابط المقالة

اترك تعليقك وإستفسارك هنا
التعليقات معطلة